“إيمج نيشن أبوظبي” و”فيوتشريزم” شراكة لإنتاج المحتوى الإبداعي

“إيمج نيشن أبوظبي” و”فيوتشريزم” شراكة لإنتاج المحتوى الإبداعي

أبرمت “إيمج نيشن أبوظبي”، شراكة استراتيجية واسعة النطاق لإنتاج المحتوى الإبداعي، مع “فيوتشريزم”، إحدى شركات نشر المحتوى العلمي والتكنولوجي على شبكة الإنترنت.  وبموجب هذه الشراكة، سيعمل الطرفان على تطوير وإنتاج الأفلام الطويلة والوثائقية، إلى جانب المسلسلات التلفزيونية المكتوبة والارتجالية.

وستتعاون الشركتان أيضاً عبر مختلف المنصات الحالية لتسويق وتوزيع المحتوى، بما في ذلك “Quest عربية”، القناة المجانية التي أطلقتها “إيمج نيشن” لبث برامج الترفيه الواقعية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بالتعاون مع قناة “ديسفكري”.

واعتبر بن روس، رئيس قسم الأفلام الروائية والتلفزيون لدى شركة “إيمج نيشن أبوظبي”: ” نهدف من خلال هذه الشراكة إلى معالجة بعض أهم مواضيع وتطورات العصر الراهن على أصعدة مختلفة مثل التكنولوجيا والعلوم والتغيير الاجتماعي.

وقال أليكس كلوكس، الرئيس التنفيذي لـ “فيوتشريزم”: “يتمثل المحتوى الذي يستعرض دور الناس في بناء مستقبل أفضل للبشرية أهم أنواع المحتوى التي يمكن أن نتناولها في عصرنا الحالي. وفي ظل ما نشهده من تطورات وابتكارات تكنولوجية متسارعة في الشرق الأوسط، باتت هذه المنطقة الحيوية من العالم الوجهة المثالية لنتشارك ونتبادل معها الأخبار والقصص”.

وتعتبر “إيمج نيشن أبوظبي”، إحدى الشركات الرائدة في قطاع إنتاج المحتوى الإعلامي والترفيهي في العالم العربي، ونجحت مؤخراً في تقديم العرض العالمي الأول لفيلمها الروائي المحلي “شباب شياب” في أمريكا الشمالية أمام كبار النقاد خلال “مهرجان بالم سبرينغز السينمائي الدولي”. والفيلم هو من تأليف وإخراج صانع الإفلام المتميز ياسر الياسري (مخرج مسلسل “ما أصعب الكلام”) الذي شارك فيه أيضاً كمنتج منفذ. وعمل على إنتاج الفيلم رامي ياسين (منتج فيلمي “زنزانة” و”المختارون”) مع مشاركة المخرج الإماراتي ماجد الأنصاري (مخرج فيلم “زنزانة”) كمنتج منفذ إلى جانب منصور الفيلي (بطل مسلسل “قلب العدالة”).

وتشهد “فيوتشريزم” حالياً نحو 140 مليون زيارة شهرياً لموقعها على شبكة الإنترنت الذي يتضمن محتوى يتناول العلوم والتكنولوجيا والرؤى المستقبلية حول المواضيع المهمة. وفي عام 2016، أطلقت الشركة موقع “المستقبل” الإلكتروني باللغة العربية بهدف تبلية احتياجات جمهورها المتنامي في منطقة الشرق الأوسط.

كما تعمل “فيوتشريزم ستوديوز”، الشركة المتخصصة في إنتاج المحتوى الإبداعي التابعة لـ “فيوتشريزم”، حالياً بالتعاون مع “سيغولار دي تي في”، الاستوديو المتخصص في إنتاج المحتوى الترفيهي، على إنتاج الفيلم الوثائقي “تراست ماشين” الذي يتناول تقنية سلسلة الكتل (بلوك تشين) ودور هذه التكنولوجيا الجديدة في ربط البشر ببعضهم وإحداث تغييرات جذرية في العالم من حولنا. ويعتبر هذا الفيلم الذي يتولى إخراجه صانع الأفلام المتميز أليكس وينتر (فيلم: ديب ويب)، أول إنتاج يتم تمويله وتوزيعه بالكامل بواسطة حلول تقنية بلوك تشين.