حي دبي للتصميم يعلن عن الفائزين بمسابقة “تصميم السور”

حي دبي للتصميم يعلن عن الفائزين بمسابقة “تصميم السور”

أعلن “حي دبي للتصميم”،  اليوم أسماء الفائزين في مسابقة “تصميم السور”. وكان الحي قد أطلق في يناير 2019 دعوة مفتوحة للفنانين لتصميم أعمال فنية لتزيين السور المحيط بالمنطقة، على أن تكون التصاميم مستوحاة من القيم الأساسية لحي دبي للتصميم: الاتحاد، الإبداع، الإلهام.

وقد اختارت لجنة التحكيم المؤلفة من عدد من مسؤولي الإدارة العليا في الحي أربعة فائزين مقيمين في الإمارات، وهم الرسامة والمصورة ومصممة الجرافيك البريطانية الصربية آجا زدرافكوفيتش، وإشراق بوزيدي، مهندسة التصميم والمصورة وخبيرة الفنون البصرية المغربية، وبنجامين باتراك، وهو مهندس معماري من المملكة المتحدة، ومصمم الجرافيك والرسام نسيم ريزابور. وسيحصل كل فائز على جائزة نقدية، إلى جانب فرصة عرض أعماله الفنية على منطقتين أو أكثر من السور.

وقد ركزت المتسابقة آجا على تقديم سلسلة من الأعمال الفنية المرئية التي تسلط الضوء على ملاحظاتها حول فترة إقامتها في دبي، حيث يروي كل عمل فني قصة مختلفة. ويمثل عملها الفني هذا انعكاساً لاعتقادها بأنه من الضروري دمج الإبداع مع الشعور بالوحدة في الفضاء الذي نعيش ونعمل ونتنفس فيه، ونساهم في تكوينه.

بينما سعت إشراق من خلال عملها الفني إلى إيصال جميع الأحاسيس التي شعرت بها أثناء عملها في حي دبي للتصميم. فالصور التي قدمها تجسد أحلاماً وآمالاً وإبداعاً ضمن تيار شعري بسيط يحفز تفكير المشاهد.

وأما بنجامين فقد ركز في عمله الفني على جعل حي دبي للتصميم يبدو كمساحة أكثر جاذبية من خلال تصميم السور بأسلوب ولمسات طفولية، حيث تضمنت أعماله الفنية القيم الأساسية الثلاثة: “الاتحاد”، أي التقاء أشخاص من ثقافات وخلفيات مختلفة؛ و”الإبداع”، الذي العمل الممتع الذي ينتجه هؤلاء الأشخاص، و”الإلهام” الذي يرسل رسالة أمل وتكامل، مؤكداً أنه لا يمكن لأي عقبة أن تمنع الإنسان من الوصول إلى أهدافه.

من جانبها، جمعت نسيم في عملها الإبداعي بين الحواس البشرية والقيم الأساسية لحي دبي لتصميم، حيث جسدت اعتقادها بأن الشعور يعني الإبداع، والرؤية تعني الإلهام، والتحدث يعني الاتحاد. كما يعكس عملها الفني كيف استطاعت مدينة مثل دبي أن تجمع بيننا كلنا من خلال كلماتنا وثقافاتنا وأن توحدنا بغض النظر عن اختلافاتنا.

ويتم عرض أعمال الفنانين الفائزين حالياً على سور حي دبي للتصميم.