مدرسة جامعية اماراتية تطلق مشروعاً للتصوير

مدرسة جامعية اماراتية تطلق مشروعاً للتصوير

حصل المشروع الإماراتي “استيديو أحلام” على علامة «بمجهود الشباب» التي أطلقها مجلس الإمارات للشباب ضمن مجموعة المبادرات الداعمة لشباب الدولة لتحقيق الأجندة الوطنية للشباب 2021، حيث تُعطى العلامة للمشاريع الشبابية الناجحة على مستوى الدولة، والتي تؤسس وتدار من قبل الشباب.

يتعلق المشروع بمجال الإعلام، ويقدم مجموعة من الخدمات الإعلامية كالتصوير والتغطية والاستشارات الإعلامية، حيث استطاعت صاحبة المشروع، أحلام البناي، في استثمار شغفها في الإعلام لتحويله لخدمات حقيقية على أرض الواقع.

أحلام البناي مدرسة ورائدة أعمال

حازت صاحبة المشروع، أحلام البناي، على درجة الماجستير من جامعة ولنجونج الأسترالية، إلى جانب بكالوريوس الدراسات التطبيقية للإعلام من الكليات التقنية العليا، كما شاركت في برنامج مبادرة الشراكة بين الشرق الأوسط والولايات المتحدة من جامعة جورجتاون بواشنطن في مجال التاريخ الأميركي والعلاقات الدولية، وتعمل حالياً في هيئة التدريس في كلية الإعلام والاتصال في كليات التقنية العليا، مؤكدة أن تدريس الإعلام يتطلب مواكبة التقنيات الحديثة.

التصوير من هواية إلى مشروع

تطمح البناي لتطوير الاستوديو وإنشاء شركة للإنتاج وشركة للتسويق والفعاليات وخدمات الاتصال المؤسسي، ليكون منصة محلية رائدة في تقديم الخدمات الإعلامية الشاملة، وأكدت، بأن منح الأستوديو علامة بمجهود الشباب هو تقدير كبير للجهود التي بذلناها في فترة بسيطة لإنشاء مشروع مختلف بجهد كبير.

وقالت البناي “كان التصوير الفوتوغرافي هواية بالنسبة لي، وطمحت لافتتاح الإستوديو منذ أول سنة في الجامعة فكان الهدف نصب عيني فأكملت دراستي الجامعية في هذا المجال، وعملت في مجال التصوير الفوتوغرافي وحالياً أقوم بتدريسه في كليات التقنية العليا، فتوافر الخبرات، الموهبة والعمل على تحقيق الهدف ودعم المحيطين بي كان الحافز الأساسي لتأسيس المشروع، في الوقت الحالي الأستوديو ما هو إلا بداية للمشروع ولكن في الخطة نطمح إلى توسيع المشروع وتطويره من عدة نواحي ونحن الآن نعمل على تحقيق المرحلة الثانية من الهدف”.