الجامعة الأمريكية في الشارقة تطلق مسابقة في العلوم الصعبة

الجامعة الأمريكية في الشارقة تطلق مسابقة في العلوم الصعبة

 تطلق الجامعة الأميركية في الشارقة  “تحدي المشروع الجديد” في حرمها الجامعي ما بين 3 و 5 فبراير 2019 تحت شعار “إبداعات كبيرة وشجاعة وجريئة”، حيث يمثل هذا التحدي فرصة للطموحين والشغوفين من أصحاب المشاريع حول العالم لتحويل أفكارهم الرائعة إلى نجاح تجاري بمساعدة مرشدين وموجهين من المستثمرين المتمرسين وأصحاب رؤوس الأموال والباحثين.

 

وتستطيع فرق الطلبة المكونة من إثنين إلى خمسة طلاب، يكون أحدهما طالب ماجستير لايزال في مرحلة الدراسة أو حصل مؤخراً على شهادته العليا، التسجيل في تحدي المشروع الجديد في الجامعة الأميركية في الشارقة. وفي حين أنه يمكن لأعضاء الفرق أن يكونوا من خلفايات علمية مختلفة، يجب أن ترتكز الفكرة المقدمة للتحدي على العلوم الصعبة والتي تضم مجالات العلوم الفيزيائية والحيوية مثل الكيمياء والأحياء وعلوم الفلك، والتي تتطلب وضع فرضيات علمية واختبارها كما هو الحال في مجالات الهندسة والفيزياء والطب وعلوم الحياة والكيمياء والأحياء والزراعة وعلم الطاقة والمعادن وغيرها.

 

ومن المتوقع أن يجذب هذا التحدي عدداً كبيراً من المشاريع من جامعات العالم البارزة في ضوء الجوائز السخية المقدمة وفرص التواصل مع مرشدين معروفين عالمياً. ويختار الحكام أفضل 16 مشروعاً يتم استضافة منفذيها من الطلبة في الجامعة الأمريكية في الشارقة،  ليتنافسوا فيما بينهم على مدى ثلاثة أيام تتكفل الجامعة خلالها بتغطية كافة المصاريف المترتبة عليها، حيث تعمل الفرق خلال الثلاث أيام على تطوير أفكارهم بناء على النصح والإرشاد الذي يحصلون عليه من قبل المختصين والمرشدين، إلى جانب مشاركتهم في جلسات للتدريب والتوجيه وإنشاء شبكة من العلاقات تهدف إلى تهيئة مشاريعهم الناشئة لإطلاقها في السوق العالمية.  

 ويتزامن إطلاق تحدي المشروع الجديد في الجامعة الأمريكية في الشارقة مع جهود الجامعة الرامية إلى دفع عجلة برنامجها البحثي والإبداعي والتي تنوي من خلاله أن تصبح إحدى جامعات منطقة الشرق الأوسط الرائدة في مجال البحوث بحلول عام 2023، خاصة وأنها كانت قد أطلقت أول برنامج دكتوراه لها في مجال إدارة نظم الهندسة والذي جذب العديد من الأكادميين العالميين المرموقين لقيادة مشاريع الأبحاث الطموحة.

 وينظم مشروع التحدي الجديد برعاية من شركات ومؤسسات محلية وعالمية تتضمن غرفة تجارة وصناعة الشارقة، وشركة خطيب وعالمي، ومؤسسة نفط الشارقة الوطنية، ومجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، ومركز هيوستون للأبحاث في آسيا والشرق الأوسط، والجامعة الأمريكية في الشارقة.

. لا يزال باب التسجيل مفتوحاً www.aus.edu/nvc