الفائزون في تحدي دو للمشاريع الناشئة الاماراتية

الفائزون في تحدي دو للمشاريع الناشئة الاماراتية

كرّمت دو، اليوم، المشاريع الناشئة الفائزة بين المشاريع الثمانية عشرة المـتأهلة إلى الأدوار النهائية في تحدي دو للمشاريع الناشئة الإمارتية الذي أطلقته بالتعاون مع جامعة زايد وشركة E11 Global ومجموعة Step Group. وذلك بحضور عمر بن سلطان العلماء، وزير دولة للذكاء الاصطناعي .

وفاز بجوائز التحدي أربعة مشاريع اتسمت بتميز الفكرة والمضمون، حيث تقدم مشروع “مباني” في المرتبة الأولى، وجاء مشروع “أميت (Emit) في المرتبة الثانية، وحصل على المركز الثالث والثالث مكرر مشروعان هما “فرصة” و “درايف لس”، وستحصل المشاريع الأربعة الفائزة على جوائز نقدية بقيمة 25,000 و 15,000 و 10,000 و 10,000 درهم على التوالي.

وعرض أصحاب المشاريع الـ18 المتأهلة لنهائيات التحدي أفكار مشاريعهم أمام معالي وزير الدولة للذكاء الاصطناعي ولجنة التحكيم في جامعة زايد، قبل اختيار المشاريع الفائزة تتويجاً لـ “تحدي المشاريع الناشئة الإماراتية” الذي كان قد أطلقته دو في الثالث من أبريل الجاري كمنافسة وطنية تهدف إلى تحفيز الشباب الإماراتي وحثهم على المساهمة في تعزيز منظومة المشاريع الناشئة في الدولة، لاسيما عن طريق تشجيع الطلاب الإماراتيين من مختلف جامعات الدولة ممن يتمتعون بملكة التفكير الخلاق والقدرة على تقديم أفكار مبدعة يمكنهم تحويلها إلى مشاريع تجارية واجتماعية تدعم طموحاتهم في الحياة.

وقد خضعت الفرق الثمانية عشر المؤهلة من بين أفكار 30 شركة ناشئة لبرنامج تدريبي مكثّف بهدف تثقيف المشاركين حول الأسس اللازمة لإطلاق مشروع جديد، وشمل البرنامج تنظيم مجموعة من ورش العمل الهادفة إلى بناء وتعزيز المهارات الضرورية التي يحتاجها رواد الأعمال وأصحاب المشاريع الناشئة للنجاح في بيئة العمل. إضافة إلى ذلك شاركت الفرق في برنامج للإرشاد والتحضير حيث اكتسب المشاركون العديد من الخبرات المطلوبة في السوق لتحسين مشاريعهم بمساعدة 14 مدرباً.

وقال يوسف الملا، الشريك المؤسس لشركة E11 Global، ” إن الجودة الاستثنائية للأعمال والمشاريع التي قدمها المشتركون في المنافسة تمثل دليلاً على الإمكانات الكبيرة التي يمتلكها الشباب في دولة الإمارات. ونأمل أن تتحول هذه الأفكار إلى أعمال تجارية قابلة للتطبيق ليكون لها دور في مجمل اقتصاد الدولة وتوفير فرص العمل في المستقبل. ونحن سعداء وفخورون برؤية أفكار إبداعية وخلاقة للعديد من الشباب الإماراتيين والتي ستساهم بإيجاد حلول تعزز منظومة المشاريع الناشئة وريادة الأعمال بين الشباب.”.

ومن بين المشاريع الناشئة المدرجة في المنصة والتي يبلغ عددها 5,600 مشروع، تتخذ 30% من المشاريع الناشئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من دولة الإمارات العربية المتحدة مقراً لها. وتم إطلاق هذه المبادرة الوطنية لتعزيز التكامل مع قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة فضلاً عن دعم المشاريع الناشئة في مجال التكنولوجيا وخلق نماذج أعمال مبتكرة بدولة الإمارات.