طلبة ألمان يحققون رقماً قياسياً في مسابقة أنظمة نقل فائقة السرعة”هايبرلوب”

طلبة ألمان يحققون رقماً قياسياً في مسابقة أنظمة نقل فائقة السرعة”هايبرلوب”

حصل طلاب من جامعة ميونيخ التقنية، على المرتبة الأولى في مسابقة أنظمة نقل فائقة السرعة “هايبرلوب” التي تقام في الولايات المتحدة.

فمع الكبسولة الفائقة السرعة تمكن طلاب جامعة ميونيخ التقنية (TU) مجددا من الفوز بجائزة ما يعرف باسم مسابقة هايبرلوب. الكبسولة الانسيابية المسماة “بود” التي انطلقت عبر أسطوانات خالية من الهواء تقريباً وصلت يوم الأحد (بالتوقيت المحلي) في لوس أنجلوس بالولايات المتحدة إلى سرعة 463 كيلومترا في الساعة، حسبما أعلنت الجامعة يوم الاثنين.

وبهذا تحقق كبسولة “بود” رقما أقل من الرقم القياسي العالمي الذي حققه في السنة الماضية زملاؤهم من طلاب جامعة ميونيخ التقنية أيضاً، وهو 467 كيلومترا في الساعة.

ومن المفترض أن تساعد كبسولات هايبرلوب على إحداث ثورة في عالم نقل الأشخاص والمواد، والتخلص من أزمات السير الخانقة في المدن الكبيرة على سبيل المثال. حيث تنطلق كبسولات سريعة (بود) عبر أنابيب خالية جزئيا من الهواء بما يشبه البريد عبر الأنابيب، بسرعة تصل إلى 1000 كيلومتر في الساعة، وبما يقارب سرعة الصوت. إلا أن هذا المشروع مازال في المهد.

ومن أجل التعريف بفكرة هايبرلوب كان الملياردير المتخصص في التقنيات، إيلون موسك، رئيس شركة تيسلا لصناعة السيارات وشركة الصواريخ سبيس إكس، قد أعلن في العام 2015 عن إطلاق مسابقة بين الجامعات في مختلف أنحاء العالم. وبناء على ذلك عمدت الجامعة التقنية، كما جامعات أخرى، إلى تطوير هذه الكبسولات.

المركز الألماني للإعلام