ديما رشيد تطوع الأحجار الكريمة وتحولها الى مجوهرات

ديما رشيد تطوع الأحجار الكريمة وتحولها الى مجوهرات

رغم وصولها الى العالمية، الا أن المصممة الشابة ديما رشيد، ما زالت مشغولة بالجديد والابتكار في كل يوم، لأن سوق المجوهرات شديد التنافسية.

رشيد قالت أن المجوهرات تملك روحاً خاصة، لذا فان مايليق بي ربما لايليق لغيري، لأن كل امرأة شخصيتها المختلفة، وهي تقوم بنحت الأحجار، وتستوحي من كل امرأة وأزيائها وأسلوب حياتها، المجوهرات المناسبة لها، كما أن لكل شعب ثقافته الخاصة التي تفضل احجاراً وألوناً خاصة بهم كاللون الأزرق عند العرب، والزهري الغامق عند اليونانيين، كما تشتري الأحجار من أكثر من منطقة بالعالم، فلكل منطقة أحجارها المميزة.

ووصفت النجاح بأنه يجلب القلق، فقد قلت ساعات نومها، الى جانب مصاعب لايمكن حصرها.

اقتنت عدد من الشهيرات مجوهرات ديما رشيد، بينهن أوبرا وينفري، شاكيرا، نعومي كامبل، جنيفير لوبيز، ومن العربيات الممثلة يسرى ونيلي والملكة رانيا، زها حديد وهي تحلم بتلبيس بناتها عندما يكبرن.