منصة تجارية تديرها نساء تحصل على تمويل جديد لتطوير أعمالها

منصة تجارية تديرها نساء تحصل على تمويل جديد لتطوير أعمالها

أعلن موقع “ممزورلد.كوم” ( Mumzworld.com)، منصة التجارة الإلكترونية المخصصة لتلبية حاجات الأمهات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، اليوم عن استكمال جولة تمويل ناجحة من الفئة B أثمرت عن استثمار إضافي من قبل شركة “الخليج للاستثمار الإسلامي”؛ وهي شركة رائدة في مجال الخدمات المالية في دولة الإمارات العربية المتحدة، ما يجعل من شركة الخليج للاستثمار الاسلامي أكبر مساهم فردي في شركة “ممزورلد”. ويعتبر التمويل الذي حصلت عليه شركة ’ممزورلد‘، أكبر تمويل لرأس المال المخاطر تحصل عليه شركة تجارة الكترونية بقيادة نسائية، في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. و تولت شركة “دلتا بارتنرز” العالمية للاستثمار والخدمات الاستشارية، مهام توفير خدمات المشورة الخاصة باتفاقية التمويل.

يأتي نجاح جولة التمويل هذه عقب استقطاب شركة “ممزورلد” استثمارات من كل من “مجموعة تمر”، و”ومضة كابيتال”، و”سويكورب”، بالإضافة إلى 6 مستثمرين آخرين في وقت سابق من العام الحالي. ويعكس ذلك ثقة المستثمرين في مسار النمو القوي للشركة، وهو أمر مثير للإعجاب في ظل التباطؤ الاقتصادي الذي تشهده المنطقة عموماً.

وسيتم استخدام هذا التمويل لإحداث تغيير جذري في سوق التجزئة والتجارة الإلكترونية المتنامية والغنية بفرص التوسع في المملكة العربية السعودية. ومن خلال شراكاتها الاستراتيجية مع شركات رئيسية في قطاع التوريد في المملكة، يمكن لشركة ’ممزورلد‘ توفير تجربة سلسة للعملاء في سوق ليس من السهل دخولها. علاوةً على ذلك، سيتم استخدام التمويل لرفع مستوى وفعالية أنظمة وتطبيقات المكننة لدى الشركة وإطلاق عروض استهلاكية محددة الاستخدام، وذلك وفق أجندة الابتكار الخاصة بالشركة والتي ترمي للارتقاء بتجربة المستهلك إلى مستويات أعلى. كما سيتم استخدام التمويل لترسيخ مكانة الشركة كوجهة مفضلة لجميع علامات منتجات الطفل التي ترغب في الوصول إلى الأمهات في المنطقة، بالإضافة إلى تعزيز ريادة الشركة في مجال خدمات التجارة الالكترونية لمنتجات الأم والطفل.

ومنذ تأسيسها في عام 2011 من قبل منى عطايا، شهدت “ممزورلد” نمواً هائلاً بحيث توفر اليوم 200 ألف منتج، منها 25 ألف منتج حصري، لأكثر من مليوني أم، مع توفير خدمة الشحن إلى 20 بلداً في منطقة الشرق الأوسط. وتضاعفت مبيعات الشركة بواقع 15 مرة خلال السنوات الخمس الماضية، كما تضاعفت أعداد موظفيها 3 مرات خلال العام الماضي وحده. كذلك، حققت الشركة نمواً من حيث الحجم والثقل في قطاع التوريد، حيث باتت تمتلك حقوق التوزيع وأصبحت الوجهة المفضلة للعلامات التجارية العالمية الراغبة بالوصول إلى المستهلك في منطقة الشرق الأوسط. وتتضمن عروض الشركة اليوم 1800 علامة تجارية، مع توقعات بمضاعفة هذا العدد خلال الأشهر الستة المقبلة.