فرصة لطلاب المحاسبة في المنطقة للمشاركة في مؤتمر “القيادة الطلابية الأمريكي”

فرصة لطلاب المحاسبة في المنطقة للمشاركة في مؤتمر “القيادة الطلابية الأمريكي”

 أعلن “معهد المحاسبين الإداريين” IMA® اليوم في منطقة الشرق الأوسط عن فتح باب التسجيل للتقدم بطلبات المشاركة في فعاليته السنوية “مؤتمر القيادة الطلابية الأمريكي السنوي”.

ويدعو المعهد طلاب السنتين الأولى والثانية المتخصصين في مجالات التجارة أو المحاسبة أو الشؤون المالية أو إدارة الأعمال في جامعات الشرق الأوسط للتقدم بطلبات لحضور المؤتمر. حيث سيختار المعهد ستة طلاب متميزين من منطقة الشرق الأوسط للذهاب في رحلة مدفوعة التكاليف بالكامل إلى مؤتمر القيادة الطلابية الأمريكي “بوابة النجاح” الذي تستضيفه سانت لويس بولاية ميزوري الأمريكية خلال الفترة بين 1-3 نوفمبر 2018.

ويدعو المعهد الطلاب المهتمين لإرسال مقطع فيديو مدته دقيقتان يسلطون فيه الضوء على أسباب رغبتهم بحضور مؤتمر القيادة الطلابية، ويركزون على اهتماماتهم ومدى التأثير الإيجابي الذي سيحدثه المؤتمر على مستقبلهم الوظيفي.

وعلاوة على ذلك، ينبغي أن يشرح المتقدمون خططهم لمشاركة المعلومات والأفكار من المؤتمر مع زملائهم الطلاب. يمكن الاطلاع على تفاصيل عملية تقديم الطلبات على الموقع الإلكتروني الخاص بـ “معهد المحاسبين الإداريين” في الشرق الأوسط.

سيتم تقييم طلبات المشاركة من قبل لجنة مستقلة من المعهد، وذلك لاختيار ما يصل إلى عشر متأهلين للتصفيات النهائية وفقاً للمعايير المحددة في الأحكام والشروط. وسيتم الترويج لمقاطع الفيديو الخاصة بطلاب مرحلة التقييم النهائية عبر قنوات المعهد على مواقع التواصل الاجتماعي.

في العام الماضي، أرسل “معهد المحاسبين الإداريين” خمسة طلاب من مصر والإمارات وقطر والهند إلى المؤتمر الذي انعقد في هيوستن بولاية تكساس الأمريكية. وحظي الطلاب في المؤتمر بفرصة اللقاء بروّاد عالميين في المجال المالي، وحضور جلسات متميزة مثل العرض التقديمي لأندرو فاستو، المسؤول التنفيذي المالي السابق لشركة “إنرون” الأمريكية.

و قالت علا شلب، التي حضرت دورة العام الماضي من المؤتمر وتعتبر اليوم من المتخصصين الشباب في مجال المحاسبة: “تمت مناقشة حالة “إنرون” في صفّي للإدارة في الجامعة الأمريكية في الشارقة، وأجرينا العديد من المناقشات والحوارات حولها؛ وقد أثرت كلمة فاستو في طريقة تفكيري، لتمنحني وجهة نظر مختلفة. إذ أدركت إمكانية وجود قواعد نعتقد بصحة اتباعها رغم عدم انصياعها لأخلاقيات العمل على الدوام”.