ماهو الأهم للحصول على وظيفة، سيرة ذاتية مميزة أم وجود معارف في شركة؟

ماهو الأهم للحصول على وظيفة، سيرة ذاتية مميزة أم وجود معارف في شركة؟

 أشارت غالبية المشاركين من الجيل C في دولة الإمارات أن امتلاك سيرة ذاتية مميزة، ووجود معارف في قطاع أو شركة ما من خلال العائلة أو الأصدقاء أو الشبكات الاجتماعية، يساعد عند التقدم للحصول على وظيفة جديدة، وفق استبيان جديد أجرته “لينكدإن”.

 جاء ذلك ضمن المرحلة الثانية من حملة In It Together التي تحتفي بأعضاء “لينكدإن” في جميع أنحاء العالم، وبطموحاتهم وريادتهم.

تم إجراء استبيان الجيل C، الذي شمل أكثر من 1000 شخص، بواسطة YouGov نيابةً عن “لينكدإن”. ولا يشير مصطلح “الجيل C” إلى فئة عمرية محددة، لكنه يركز على المجموعة السكانية المهتمة بالتواصل والتكنولوجيا الرقمية وتنشط في مجال بناء المجتمعات عبر شبكة الإنترنت.

 العثور على وظيفة عبر منصات التواصل الاجتماعي

عند سؤالهم عن المدة التي تستغرقها عملية التقدم للحصول على وظيفة جديدة، بدءاً من تحديث ملفك الشخصي على لينكدإن أو سيرتك الذاتية، إلى عملية البحث، وصولاً إلى استلام عرض عمل رسمياً، كانت الإجابة 42 يوماً.

وقال المشاركون في الاستبيان أن أهم الحواجز التي تعيق التقدم لوظيفة جديدة هي الضغط الذي يصاحب العثور على وظيفة جديدة (35%)؛ وحالة عدم اليقين الاقتصادي الحالية (31 %)؛ والخوف من رفض الطلب أو عدم النظر فيه (29%).

وفي ما يتعلق بعملية العثور على الوظيفة المناسبة، أشار المشاركون إلى بعض التجارب التي مروا بها، بما في ذلك “شعرت أن الأمر استغرق وقتاً طويلاً للحصول على توصية من أصحاب العمل السابقين”، “شعرت بأنني استغرقت وقتاً طويلاً للعثور على الوظيفة التي أود التقدم إليها” و”استغرقت المقابلة وقتاً طويلاً”.

استخدام وسائل التواصل الاجتماعية والعادات

يقضي 34% من المشاركين من الجيل C ما بين ساعتين إلى خمس ساعات يومياً على منصات التواصل الاجتماعي، ويصفون استخدامهم لهذه المنصات بأنه تفاعلي وممتع ومفيد. وفي الوقت نفسه، يتصفح 18% من الذين شملهم الاستبيان وسائل التواصل الاجتماعي لأسباب مهنية لمدة ساعتين إلى خمس ساعات يومياً.

وعند السؤال عن استخدامهم لوسائل التواصل الاجتماعي بشكل عام، كانت أنشطة التواصل الاجتماعي الأكثر شيوعاً هي مراسلة الأصدقاء والعائلة (50%) ، ومشاهدة مقاطع الفيديو (44%)، وتعلم مهارات جديدة (38%)، والنظر إلى الملفات الشخصية للأصدقاء وأفراد العائلة ( 37 %) والبحث عن وظائف (32 %).