تخريج أعضاء برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل في معهد مصدر

تخريج أعضاء برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل في معهد مصدر

 

 احتفل معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا في أبوظبي،  بتخريج دفعة 2016 من برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل (YFEL) ،وقام سلطان الجابر وزير دولة ورئيس اللجنة التنفيذية لمجلس أمناء معهد مصدر، بتسليم شهادات التخرج لأعضاء دفعة 2016 من البرنامج ،خلال حفل تخريج تم تنظيمه في الحرم الجامعي لمعهد مصدر.

و برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل، هو مبادرة التوعية في معهد مصدر، يوفر لمجموعة مختارة من ألمع الطلبة والمهنيين من الإمارات وخارجها فرصة المشاركة في دورات تدريبية وفعاليات مخصصة لتنمية المهارات والكفاءات في مجالات الطاقة البديلة والاستدامة.

وحظي أعضاء برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل خلال عام التدريب، بالعديد من الفرص المهمة التي أتاحت لهم مناقشة قضايا الطاقة والاستدامة مع نخبة من كبارة القادة الحكوميين في العالم. كما تسنى لهم خوض تجارب في مختلف أنحاء العالم، استطاعوا خلالها الاطلاع على التحديات التي تواجه العالم في مجال الطاقة والالتقاء بكبار المفكرين العالميين الذي يكرسون جهودهم لمعالجتها.

من جانب آخر، حظي الفائزون بمسابقة برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل لأفضل دراسة حالة، بفرصة الانضمام لوفد دولة الإمارات المشارك في الدورة 22 من مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (كوب22) التي أقيمت في نوفمبر الماضي بالمغرب. وقد أتاحت لهم هذه التجربة التعرف على كيفية تكامل العلوم والسياسات والجهود الحكومية لمواجهة التحديات الكبيرة. واستضاف البرنامج  على هامش المؤتمر جلسة شبابية، طرح خلالها أعضاء البرنامج والمشاركون من بلدان وخلفيات مختلفة أفكارهم وآراءهم الخاصة.

كما قامت مجموعة أخرى من الأعضاء الفائزين بمسابقة برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل لأفضل دراسة حالة برحلة تدريبية إلى اليابان ضمن المبادرة السنوية المشتركة بين برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل ومركز اليابان للتعاون الدولي (JICE). وقد تضمنت الرحلة ورشات عمل ومحاضرات ودورات تعليمية مكثفة وزيارات ميدانية لعدد من كبرى الشركات اليابانية مثل شركة “تويوبو اليابان”، ومؤسسات أكاديمية مرموقة مثل جامعة طوكيو، فضلاً عن الالتقاء بعدد من كبار المسؤولين.

وتستعيد تودّد الكندي، العضوة في برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل، تجربتها في اليابان، وتقول: “أذكر على وجه الخصوص ورشة العمل حول المياه التي جرت في جامعة صوفيا وأنها كانت مكثفة وغنية. فقد تمكنت من تكوين فكرة نظرية وعملية جيدة حول إدارة موارد المياه، الأمر الذي يساعدني في التوصل إلى حلول في هذا المجال”.

كما تضمنت الأجندة السنوية  دورات تدريبية إلزامية حول التكنولوجيا والسياسات والقيادة. وتناولت هذه الدورات العديد من المواضيع، من ضمنها “البطاريات وخلايا الوقود”، و”تقنيات الاستشعار عبر الأقمار الصناعية ونظم المعلومات الجغرافية”، و”المياه والعلوم والتكنولوجيا” و”بناء نظم الروبوت”.

وأكد عبد العزيز الحمادي، المهندس في هيئة الطرق والمواصلات في دبي، أن دورة “بناء نظم الروبوت” قد ساهمت في تعزيز مهاراته في مجال عمله، وقال: “لقد ساعدني برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل في تحسين منهجي الخاص بتصميم مشاريع الإضاءة للطرقات، وذلك بالتركيز على استخدام مصابيح تراعي البيئة وتوفر في استهلاك الطاقة في المشاريع التي أجريها حالياً، ما يسهم في دعم بناء الاقتصاد الأخضر في الإمارات”.

وشارك عدد من أعضاء البرنامج  في مسابقات تقنية على مدار العام وتمكنوا من نيل عدد من الجوائز. فقد فازت سيدرا سيراج وسمية فهيم بالمركز الأول في فئة “علم الأحياء” من مسابقة بحوث طلبة الجامعات، وذلك لبحث عن “تطوير مركبات سيراميك بوليمر نانوية للاستخدامات الطبية الحيوية”.

وكان شهاب سليمان، عضو برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل، قد حظي بفرصة عمل في سباقات الفورمولا 1 بعد فوزه بأكاديمية إنفينيتي الهندسية 2016 في الإمارات. وقال شهاب: “إنني متحمس للانخراط في مجال هام من مجالات الابتكار، وذلك بفضل الخبرة التي اكتسبتها في الجامعة والمشاركة في برامج مثل برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل الذي ساعدني على تطوير مهاراتي في مجال الهندسة”.