كيف نجحت راحيل حسان بالجمع بين الأمومة وريادة الأعمال؟

كيف نجحت راحيل حسان بالجمع بين الأمومة وريادة الأعمال؟

نجحت راحيل حسّان ، مصممة الأزياء ورائدة الأعمال الإيرانية المقيمة في دبي، بتحقيق التوازن بين الأمومة وحياتها العملية الحافلة، إذ تحظى بشهرة كبيرة بفضل تشكيلاتها الفريدة التي سرقت الأضواء في نيويورك وأسبوع لوس أنجلوس للموضة، وقناة “فاشن تي في” في باريس، فضلاً عن “معرض دبي للعروس” وأسبوع دبي للموضة.

وفي حين قد يغفل البعض عنمصاعبالأمومة وما تنطوي عليه من جهد وتعب، استطاعت راحيل حسّان، التي أكملت عقدها الرابع من العمر، المحافظة على تألقها والتوازن بين واجباتها تجاه عائلتها ومسيرتها المهنية، وتقول راحيل بأن سر الإشراقة الطبيعية هو اتباع حمية غذائية مخصصة ومناسبة لأسلوب حياة الشخص وجسمه، والحرص على شرب كميات كافية من الماء خلال اليوم، حيث تنعكس هذه الصحة الجسدية على النفس، لتثمر عن إطلالة ساحرة وواثقة من الداخل إلى الخارج.

يتمحور روتين راحيل حسّان للعناية بذاتها وصحتها حول البساطة الفعالة، ويتألف من أربعة عناصر هي التنظيف، وإزالة الشوائب، والترطيب، والحماية؛ حيث تبدأ بغسل وجهها باستخدام رغوة لطيفة على البشرة، تمهيداً للتنظيف العميق، حيث تستخدم مستحضر ماء المسيلار (التونر) الذي يزيل كافة الشوائب وبقايا المكياج من العمق، علماً بأن أفضل أنواع التونر للبشرة هي الخالية من الكحول، وذلك لقدرتها على حفظ الزيوت الطبيعية. كما تحرص على ترطيب بشرتها باستخدام منتجات غنية بالمكونات المرطبة مع زيوت معدنية تحافظ على الرطوبة. ورغم حياتها الحافلة بالمشاغل ما بين عنايتها بطفلها ومتابعتها لشؤونها وإنجازاتها المهنية، تلتزم راحيل التزاماً تاماً بالخطوة الأخيرة التي غالباً ما تغفلها الكثيرات، ألا وهي الوقاية من الأشعة الضارة باستخدام واقي شمسي بعامل حماية SPF 50 على الأقل، لأن حماية البشرة من الأشعة فوق البنفسجية تسهم في الحفاظ على نضارتها لتتألق بمظهر مفعم بالحيوية  والشباب وخالٍ من التجاعيد لفترة أطول.