طلاب الجامعة الامريكية في الشارقة يساهمون باطلاق قمر صناعي

طلاب الجامعة الامريكية في الشارقة يساهمون باطلاق قمر صناعي

أعلن كل من “مركز محمد بن راشد للفضاء” و”الجامعة الأميركية في الشارقة” عن نجاح إطلاق “نايف-1″، كأول قمر اصطناعي نانومتري إماراتي الى الفضاء الخارجي، وذلك عند الساعة السابعة و58 دقيقة صباحاً حسب التوقيت المحلي لدولة الإمارات العربية المتحدة.

أطلق القمر الاصطناعي من مركز الفضاء “ساتيش داوان” في قاعدة إطلاق المركبات الفضائية “سريهاريكوتا” في الهند على متن الصاروخ ” C37–PSLV “، الذي أطلق من على متنه أكبر عدد من الأقمار بلغ عددها 104 قمراً، مما جعل هذه العملية تاريخية والأولى من نوعها. وكان “نايف-1” خامس قمر انفصل عن الصاروخ بعد الحمولة الأساسية من الأقمار الاصطناعية.

وعقب 18 دقيقة و32 ثانية من عملية الإطلاق ووصوله إلى مداره الفضائي على بعد حوالي 512 كلم عن سطح الأرض، تلقَّت المحطة الأرضية أول اشارة من القمر، حيث تواجد في المحطة في الجامعة الأميركية في الشارقة خلال عملية الإطلاق فريق عمل المهندسين في “مركز محمد بن راشد للفضاء”، والطلاب الذين شاركوا في المشروع والخبراء من شريك نقل المعرفة شركة Innovative Solutions in Space. وعبر هذه المحطة سيجري تشغيل “نايف-1” والتحكم به طوال مدة دورانه في الفضاء.

متابعة الإطلاق

وحول متابعة أداء القمر في مروره الأول بعد إطلاقه، أوضحت المهندسة فاطمة لوتاه، نائب مدير مشروع “نايف -1” في “مركز محمد بن راشد للفضاء”، أن “القمر مرّ فوق المحطة الأرضية عند الساعة 09:30 صباحاً بتوقيت دولة الإمارات، واستطعنا بنجاح استقبال الإشارة الأولى منه والتحقق بشكل أولي من حالة وعمل جميع الأنظمة بانتظام”.

وأضافت لوتاه: “خلال مروره اللاحق سنستكمل متابعة سلوك القمر ومدى استجابته للأوامر في فترتي الليل والنهار، على أن يتم التحول فيما بعد الى وضع العمل التلقائي Autonomous Mode. كذلك، سنتحقق من عمل نظام التحكم والتوجيه النشط (Active Control System)، الذي يحدد اتجاه القمر في الفضاء ليحافظ على توازنه في مرحلة عمله، خصوصاً أن هذا النوع من الأنظمة يستخدم لأول مرة في الاقمار الاصطناعية النانومترية بحجم الوحدة الواحدة (10*10*10cm)”.

وفي خصوص توقيت مرور القمر فوق المحطة الأرضية، أكدت المهندسة حصة المطروشي، نائب مدير مشروع “نايف -1” في “مركز محمد بن راشد للفضاء”، أن “نايف-1” يمر أربع مرات في اليوم فوق المحطة الأرضية، مرتين في فترة الصباح ومرتين في فترة المساء. وفي مرور القمر خلال فترة الصباح سنقوم بتقييم صحته وعمله بالإضافة إلى استخدامه لأغراض تعليمية وبحثية، فيما تترّكز مهامه في المرور الثاني في فترة الليل حول استقبال وإرسال الرسائل.

ويتبع “نايف-1” مدار دائري حول الكرة الأرضية، ويزن القمر 1.32 كلجم، وهو بحجم  10*10*11.35 سم مكعب، وتغطي تردداته مساحة 5000 كلم مربع على الأرض.

واستغرق إنجاز جميع مراحل مشروع “نايف-1” عاما ونصف العام، وتضمنت مراحل التصميم والتصنيع والاختبار، حيث انجزت معظمها في “مركز محمد بن راشد للفضاء” .

وتم تنفيذ المشروع وبرنامج نقل المعرفة بالتعاون مع “Innovative Solutions in Space”، إحدى الشركات الرائدة عالمياً في مجال تطوير المعدات الفضائية بالإضافة إلى نظم الأقمارالاصطناعية النانومترية. وقام المركز بإدارة هذا المشروع والقيام بدور الموحد لمتابعة الإجراءات المعمول بها للمحافظة على الخبرات المكتسبة والاستفادة منها.