كيف اجتاحت حملة عن التعليم وسائل التواصل الاجتماعي في الكويت؟

كيف اجتاحت حملة عن التعليم وسائل التواصل الاجتماعي في الكويت؟

 نالت حملة مبتكرة مؤخراً اهتماماً وتفاعلاً كبيرين على مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت، وهدفت الحملة إلى تعزيز الوعي بدور التكنولوجيا في التعليم وتشجيع الطلبة والأهالي على الاستفادة من التعليم حسب الطلب.

وبدأت حملة تطبيق درسني ووسمها الخاص #نعين_ونعاون بالانتشار تدريجياً بعد سلسلة من الفعاليات تضمنت سير عدد من الأشخاص يرتدون ملابس برتقالية في مجموعات وتم طلاء وجوههم باللون البرتقالي بحيث يرمزون للمدرسين الذي يقدمون الدعم للطلبة في عدة مواد عبر التطبيق ويتواجدون في عدة دول عربية.

 وتم تقسيم هذه المجموعات لزيارة أكثر من 30 منطقة حيوية في الكويت تضمنت جامعات، ومدارس، بالإضافة إلى المجَمعات التجارية الحيوية، وكان الهدف الرئيسي من هذا الجزء التشويقي للحملة هو تداول صور هذه المجموعات على وسائل التواصل الاجتماعي لجميع المتواجدين في الأماكن التي تمت زيارتها من قبل المجموعات. واعتمدت فكرة الحملة على إظهار مجموعات الأشخاص هؤلاء ليمثلوا مدرسي تطبيق درّسني وأنهم متوفرون دائماَ لتقديم دعم تعليمي فوري وتفاعلي سريع لجميع الطلاب الذين يحتاجون لمساعدة.

ولزيادة التشويق عمل القائمون على هذه الحملة إلى ضم مشاهير وسائل التواصل الاجتماعي في الكويت ليشاركوا فيها بشكل أساسي أخذاً بالاعتبار التأثير القوي والفوري لقنوات التواصل الاجتماعي المختلفة في الكويت وخصوصاً أن هذه الحملة تستهدف فئة الشباب بشكل كبير.

حول هدف الحملة قالت نور بودي المؤسسة والرئيسة التنفيذية لتطبيق “درّسني” توفير المدرسين والمواد التعليمية في أي وقت وأي مكان عندما يكون لدى أي طالب سؤال معين عن المواد التي نوفرها لهم.”

ويمكن الحصول على تطبيق درسني بسهولة ومجاناً من خلال “أبل ستور” و”جوجل بلاي”، حيث يتوافق التطبيق مع الأجهزة الذكية التي تعمل بنظام IOS (آيفون أو آيباد) والأجهزة الذكية التي تعمل بنظام الأندرويد. ويستطيع طلاب المدارس والجامعات حول العالم استخدام منصة “درسني” المتعددة المواضيع للتواصل مع مدرسين أكفاء والذين بدورهم سوف يساعدوهم على اكتساب المفاهيم والمهارات التي ستمكنهم من ايجاد الحلول لأسئلتهم. ويقدم التطبيق ساعات مجانية كل شهر لتعزيز العملية التعليمية وتشجيع الطلبة على استكشاف هذه التقنية الحديثة.